الاثنين، 20 مايو، 2013

بالونات ملونة ♥


  وقفت بفستانها الوردي الطويل تحمل معها حقيبتها وكتابها، وإرهاق يوم أكثر طولا.
تعيد خصلة من شعرها الأسود الذي يتطاير بفعل رياح خريف مزعج إلى داخل حجابها الأبيض الناصع، وتنظر إلى البعيد.
المحطة مزدحمة، وعليها أن تكون في المقدمة لتستطيع الفوز بمقعد في العربة، فهذا أقل تقدير لها بعد يوم حافل بمشاكل العمل وتخلي زميلها عنها ليذهب إلى بيته مبكرًا لتتحمل هي المسؤولية وحدها، أن تجد مكانًا تجلس فيه.
تباغتها الرياح ثانيةً، يتطاير فستانها فيكشف عن ساقيها .. تسارع بالإمساك بالفستان فترمق من يسترق النظر!
تنظر إليه نظرة غضب ممزوجة ببعض الخجل. تقول لنفسها ما هؤلاء الرجال الذين لا يرون فينا غير الجسد؟!

************

يا الله! ما هذا الحر؟!
اللهم أجرنا من النار! نصحتني قريباتي أن أؤجل أمر ارتدائي للنقاب إلى الشتاء القادم حتى يتسنى لي التعود عليه قليلا فلا أشعر بمشاقه في هذا الحر  .. ولكن هذا أمر الله وليس قريباتي .. وطالما أني اقتنعت أنه أمر من الله وأنه الزي الشرعي للمسلمة فلا تأجيل. وكلما اشتد الحر عظم الأجر.
كم هو جميل ذلك الفستان الوردي الذي ترتديه تلك الفتاه!
كان عندي مثله العام الماضي قبل أن يهديني الله .. اللهم اهدها هي الأخرى وبنات المسلمين.
تأخرت العربة! علي أن أذهب بابني معاذ للطبيب قبل أن يرجع زوجي، فأنا لم استأذنه قبل خروجي. ولكن ما ذنبي، الولد تؤلمه معدته وتليفونه المحمول مغلق طوال الوقت.  لا، كان عليّ أن اسأل الشيخ أولا قبل أن أتصرف. يا الله .. اللهم إني أستغفرك وأتوب إليك.


************

كان يتسكع عند المحطة. فلا يجد ما يسليه في المساء غير التسكع.
يلمحها بفستانها الوردي الذي يراه مثيرًا رغم طوله.
تبدو مجهدة ولكنها شهية. يمعن النظر فيها وهي تواري خصلات شعرها تحت حجابها الأبيض. ويمعن أكثر. فالنظر أول المتعة. يقترب قليلا فتأتي الرياح بما يشتهي هو. ساقيها تنكشفان أمامه.
سيقان بيضاء جميلة.
يمعن النظر وكأنه لم ير سيقان مكشوفة من قبل، فالنسبة له انكشاف ما تجتهد فتاة في ستره أكثر إثارة مما كُشف من الأساس! الإثارة هنا ليست إثارة الجسد .. الإثارة هنا إثارة انتهاك ستر أو كشف سر!
تلتقي عيناه بعينها! يبتسم ابتسامة المنتصر الذي عرف ما تحجبه عن الناس. تنظر إليه نظرة غضب ممزوجة ببعض الخجل وتواري نفسها عنه حتى لا يراها. علي أن اقترب أكثر ..

تأتي العربة من بعيد، فيتهافت عليها الركاب.
تركب الفتاه فيلحق بها سارق النظر .. وسارق الجسد.
تشير إليها أم معاذ أن تجلس بجوارها لتحول بينها وبين الرجل الجالس بنفس الكرسي.
ترفض الفتاه العرض لا لسبب غير أنها تكره تلك النظرة الدونية التي تنظرها المنتقبات لغير المنتقبات. لماذا هي من عليها أن تجلس بجانب الرجل؟! إن كانت تعتقد أن الجلوس بجانب الرجال بالمواصلات العامة انحلالا وحرامًا .. لماذا تقبله على غيرها؟ أو بمعنى أصح على من لا ترتدي النقاب مثلها؟ هل نحن من نحب ونسمح بذلك؟! هل نحن أقل دين منهن؟

تترك السيدة وتجلس أخيرًا بعد عناء الوقوف بآخر العربة فتفاجأ به يجلس بجوارها تمامًا. تتوتر قليلا وتحاول أن تبتعد قدر الإمكان، وهو يلاحقها بابتسامة السجان فأنت بجواري تمامًا.. ويقترب أكثر.

************

العربة ما زالت واقفة!

- "مستني ايه يا اسطى؟"
- "لسة واحد قدام!"

يا الله علي أن انتظر ثانية ليكتمل العدد؟! علي الذهاب والإياب قبل أن يرجع زوجي!
ماذا أفعل؟! سأجلس أبني الصغير على المقعد الفارغ الذي بجواري وأدفع له أجرة إضافية حتى تتحرك العربة وحتى أضمن ألا يأتي رجلا يجلس فيلتصق بي. سامحها الله تلك الفتاة!

وقبل أن تمد يدها بحقيبتها لتدفع الأجرة الإضافية تأتي سيدة لاهثة لتلحق بالعربة!
ترتاح قليلا فأخيرًا سيدة ستجلس بجوارها وتجنبها حرج الجلوس بجانب رجل، ولكن تلحظ الصليب الذي يتدلى من رقبتها. فتتحفز قليلا.
تشير إليها على مضض أن تجلس في المنتصف كما فعلت مع الفتاه فتقبل العرض وتجلس بينهما.

************



لماذا فعلتُ ذلك؟ هل خِفت؟
المسيحي دائمًا خائف في هذا البلد .. وإن اتزن ميزان العدل قليلا .. فحقيقة أن هؤلاء من يحكمون اليوم حقيقة لا جدال فيها. وإن نسيت أو تناسيت لتعيش دون قلق .. ستُذكرك تصريحاتهم العدائية مرارًا لتبقى داخل الجُحر، على الأبواق الإعلامية التي تحولت مساجد، وفي المساجد التي تحولت أبواق إعلامية..  وفي الفضائيات التي لا تعرف هل هي  تلك أو ذاك .. وحتى على الحيطان!
الخوف أصبح السمة واستثناء هو الأمان .

قال لي قس الكنيسة ذات مرة، عليكِ أن تكوني حذرة معهم أكثر يا ماريان. إنهم يتربصون بنا.

 
ولكن هي لم تفعل شيء يستعدي الخوف!
هي فقط أشارت لي أن أجلس هنا!
وهل هذا قليل؟! لقد رأيت نظرة الاستياء في عينها.
أي استياء في عينها؟! المرأة لا يظهر منها شيء. كفى تحفزًا واتركي ذلك الأمر التافه.

مسكين الطفل الذي بحجرها يبدو شاحبًا جدا.  أتراني أعطيه قطعة الحلوى التي معي؟!
أخاف الصد. لا .. لا تفكري كثيرًا .. إنه طفل!

تفتح حقيبتها لتخرج قطعة الحلوى الملفوفة بورق الساتان المبهجة ألوانه لتعطيها مباشرة للطفل بابتسامة مترددة.

-         "خد يا حبيبي .. كُل دي"

-         "لا لا شكرًا"  

بالطبع لم يكن الطفل هو الرافض. قوبلت حلوى ماريان بالصد "على الهوية" فترجع يدها الممدودة بالسلام "المحلى" ومكفهرة الوجه من شدة الخجل.

************

لا أكرههم ولا أحبهم .. أمرنا ديننا أن نحسن معاملتهم. ولكن لا للألفة!
الألفة تفتح القلب .. وتعمي العين.
الألفة هي بداية التنازل .. والتفريط.
وهم يسعون إلى أن نفرط.
************


يقترب أكثر، فتبتعد.
يا الله! لولا سخافة تلك السيدة لما جلست بجواره!
تتوتر بشدة وتحاول أن تتجنب الالتصاق به
"لو سمحت ممكن توسع شوية؟!"
يبتعد قليلا ..لدقائق ..  ثم يقترب.

************

كانت السيارة بين الحين والآخر تقف لتستقبل راكبًا أو تودع راكبًا، دون حتى أن ينتبه أحدهم.
ولكن هذه المرة كان الأمر مختلفًا.
كان ملفتًا للنظر بشدة. ابتسامته غير المبررة. مظهره الطفولي . كان مسنًا يحمل معه بالونات!
بين ابتسامات السخرية والضحكات المكبوتة استقبلت العربة ذلك الراكب غير العادي ليجلس بجوار سارق الجسد من الجهة الأخرى!

دقائق وعادت العربة لتوترها السابق.
فالخائف عاد لخوفه. والمتحفز عاد لتربصه. وسارق الجسد عاد ليسرق.
كان الجميع يصرخ في صمت.

************


كانت الرياح شديدة، وبجوار النافذة مباشرة، جلس الرجل مع بالوناته الملونة!
 
ينفك الخيط الذي يربط البالونات ببعضها!
وفجأة تطايرت البالونات في سماء العربة!
بدت الصورة .. كصورة رمادية قاتمة لا ألوان فيها غير ألوان البالونات المستديرة.
روحٌ دبت في جسدٍ ميت. متحرجًا، ناشد الرجل المسن الركاب بتجميع وربط البالونات إن أمكن.

كان المشهد باعثًا للضحك. والضحك بداية الألفة.

الكل انشغل بربط البالونات الملونة التي أتت الرياح بها كنسمة رحمة.
الكل انشغل ونسى.
تلك الابتسامة التي أتت مباغتة باتت لونًا جديدًا بالصورة.

كانت يد ماريان بيد أم معاذ يربطان معًا خيوط البالونات.
وتحول التوتر بينهما إلى حديث ببضع كلمات، ثم إلى حوارٍ عن أفضل طرق للزينة بالبالونات ثم تتطور الأمر إلى ثرثرة نساء.
انفتح القلب المحكم الإغلاق!

************

رآها تمسك بالبالونات وتحاول ربطها وحدها دون جدوى.
رآها بفستانها الوردي تمسك البالونات كطفلة تلهو بالعيد.
لم يلحظ وجهها البريء قبل أن يتعقبها كالذئب .. رآها في لحظة .. طفلة!

بادر لكي يساعدها في ربط البالونات والخجل ينطق من عينيه.
عيناه التي لم تعرف الخجل يومًا.

************

سُئل الرجل عن البالونات التي يحملها، فقال لهم إنها لأحفاده الذاهب إليهم الآن.
وعندما سُئل مرة أخرى لماذا لم يذهب إليهم بها وهي فارغة من الهواء لكي يوفر على نفسه عناء تطايرها في رياح الخريف هذه قال:
لكي لا تفوتني نظرتهم الأولى!
فرحتهم الأولى!
لمعان أعينهم وهم يرون منظر البالونات وهي معلقة بين يدي ومتوجه بها إليهم!
البالونات بهجة الأطفال. ورمز براءتهم.
الأطفال عيونهم لا تعرف شهوة.
لا تعرف حقدًا أو مكرًا أو مؤامرة.
لا تعرف غير البالونات الملونة.





الأحد، 24 مارس، 2013

أتراك ولكن ..



طالما لفتت نظري تلك "الطلة" النمطية لشخصية "التركي" في السينما والمسرح المصري. فهو الظالم زير النساء في "ألمظ وعبده الحامولي"، وهي الزوجة المتغطرسة في "إشاعة حب"، وهو الديكتاتور في مسرحية "سيدتي الجميلة" في نسختها المصرية، الذي يجبر الأمراء والبكاوات على حضور زوجاتهم معهم في حفلاته ليرى من منهن الأجمل.

وكنت أتساءل. هل ثمة أمر ما في الشخصية التركية جعلت منهم نماذج للظلم والفساد الأخلاقي على شاشاتنا وخشبات مسارحنا؟ هل كانوا حقًا كذلك؟

منذ عدة أيام وأنا اقرأ المسرحية الغنائية "شهرزاد" أشعار بيرم التونسي بالاشتراك مع سيد درويش. وقرائني لتلك المسرحية ما هي إلا محطة في رحلة قراءة ممتعة لتراث المسرح المصري والتي بدأتها بقراءة النص الأصلي لمسرحية "علي بابا" والتي عُرضت لأول مرة على مسرح الأزبكية عام 1926 ومن أشعار بديع خيري.

في مقدمة مسرحية "شهرزاد" يُقدم الأستاذ محمد السيد عيد تحقيقًا رائعًا عن كواليس كتابة المسرحية والظروف السياسية والاجتماعية التي عاصرها بيرم التونسي أثناء كتابته لها، والتي كانت في المنفى. وليس هذا فحسب، بل قدم أيضًا الظروف السياسية التي أنجبت أهم المسرحيات إبان ثورة 1919، ومنها مسرحية "العشرة الطيبة" والتي تطرقت للشخصية الحاكم التركي بالنقد اللاذع. فيقول الأستاذ محمد السيد عيد في مقدمته لمسرحية "شهرزاد":

وتشاء الأقدار أن يبدأ الهجوم على الأتراك بالتحديد رجل من أصول غير مصرية، هو محمود تيمور، إذ قدم في مارس 1920 أوبريت "العشرة الطيبة" وصور فيه الأتراك في صورة قاسية، يمارسون الحكم المطلق، ويظلمون الشعب، ويقتلون النساء دون رحمة. ولا يمكن لأحد أن ينسى صورة الحاكم التركي الإمعة، الغائب عن الدنيا بفعل المخدرات، التي رسمها محمد تيمور في أوبريته.

وقد هيج هذا الأوبريت الأتراك وأحفاد المماليك، بل وغير المماليك أيضًا، ولعله من المناسب أن ننقل هنا ما قاله إبراهيم رمزي عنه في صحيفة الأخبار بتاريخ 15 مارس 1920، أب بعد العرض الأول بأيام. قال:


"لا يسعني .. أن أتغاضى عن سيئة اشتملت عليها الرواية من أولها إلى آخرها، وهي تمثيل الولاة الذين حكموا مصر قبل عهد محمد علي في الصورة المزرية التي قدمها لنا تيمور بك مؤلف الرواية. فما عهدنا في والٍ من هؤلاء الولاة ولا أمير من الأمراء أن نساءه كن عواهر. ولا علمنا أنهم كانوا يركبون المصريين، ولم نر أنهم كان يستهينون بأعراض بيوتاتهم. فما عذر تيمور بك مؤلف هذا الرواية من الادعاء على التاريخ والناس إن صح أن يعزي لذلك العهد من المظالم ما يعزي، قلنا انظروا ماذا كان في أوروبا في ذلك العهد بعينه. هزل كان فيه عدل ورحمة؟ ولماذا قامت الثورة الفرنسية وغيرها؟ ولكن الذي يمتاز به الأتراك على سواهم أنهم أعف الناس رجالاً ونساءً وأشدهم وعيًا للآداب والأخلاق وأبرهم بالوالدين والآباء وأباهم للضَّيْم (1) وأشدهم دفاعًا عن الخِدر (2) والزمار (3)"

أسرتني تلك الكلمات. فربما كانوا ظُلَّامًا حقًا، ولكن تفوقنا عليهم ظلمًا حين نسبنا إليهم ما ليس فيهم وألصقنا بهم كل ما هو مشين.

زرت "بيت الكريتليه"، وهو بيت أثري قديم من الطراز العثماني،  وعجبت من تصميم الجناح الخاص بالحرملك الصعب الوصول والذي صمم خصيصًا لكي يبدو خفي عن الأنظار.   


واذكر أن شاهدت حلقة من مسلسل تركي كان يتناول هذه الفترة، وعجبت حين علمت من سير الأحداث أن بطلة القصة، والتي تعمل راقصة، كانت تتخفى وراء اسم يوناني حتى لا يطاردها العسكر العثمانيون لأن القانون لا يسمح للمسلمة أن تعمل بمهن تتنافي مع الأخلاق الإسلامية كالرقص!



قطعًا كانت الدولة العثمانية تعاني قبيل سقوطها من الضعف والفساد وظلم حكامها. ولكن إن أردنا أن ننتقد، فلنكن موضوعيين ولا نخوض في أعراض من ننتقدهم. فلعل هناك ما لا نعرفه. لأننا، وللأسف الشديد وأنا أول من وقع في ذلك الفخ، نأخذ التاريخ من كما رأيناه على الشاشة. والشاشة أحياننًا كثيرة ما تخدع.

درست اللغة العثمانية (التركية القديمة) في الجامعة بجانب دراساتي للفارسية. وكنت أستشيط غضبًا حين علمت أن كلمة "فلاحلر" أي فلاح بالعثمانية كانت تطلق على المصري. كنت أرى في ذلك محض عنصرية وتقليل من شأن المصري في اللغة خصوصًا أن تم استخدامها في الأعمال الدرامية المصرية على لسان من يقومون بشخصيات تركية على أنها سُبة. لكن مع دراسة أعمق للغة علمت أن سبب التسمية هذه، أن المصريين وقتها كانوا هم من يجيدون الزراعة. وكانت أعمالهم تنحصر في تلك الأمور، فأصبحت أعمال الفلاحة تُقرن بالمصريين دون غيرهم ولم تكن مسبَّة كما اعتقدت.

إذن، الحل في البحث، في العلم. في القراءة المستنيرة للتاريخ.  إننا نبالغ في نقدنا للماضي، فنقتطع ما نشاء ونزيد ما نشاء. ويزيد الأمر صعوبة حين نوثقه بلغة الصورة في الدراما، وتزيد الغصة عندما يكون الأمر يمس شرف أناس رحلوا ولن يدافعوا عن أنفسهم، وإن كان هناك من مدافع، غالبًا سيكون كتاب أو مقال يظهر بعد مئات السنين ولن يقرأه غير من يهتم كمقالي هذا.  


هوامش المرادفات:
(1) الضَّيْم :الإِذلال
(2) الخِدْرُ: سِترٌ يمَدُّ للمرأة في ناحية البيت.
(3) الزمار: يُرجح أن يكون البرقع التي كانت ترتديه المرأة في تلك الفترة.



الجمعة، 22 مارس، 2013

الآخر..


هو ذلك الطرف البعيد عنك، القريب منك.
هو نقيضك وربما عدوك. وربما أنت، وأنت لا تدري. 




  كنت في الثامنة عشر من عمري حين رأيت طفل يُقتل بين أحضان أبيه على نشرة الأخبار.
كان مقتل الطفل محمد الدرة بتلك الصورة الوحشية مشهد لم ولن انساه يومًا. اذكر تلك الليلة جيدًا. فور عرض تلك اللقطة، أسرعت إلى غرفتي وانهرت في بكاءٍ لا يتوقف.
سألني أخي محاولا تهدئتي ولم أُجب. ولم يعرف لماذا كنت أبكي تلك الليلة إلى اليوم.


مع رؤية الدماء بشكل يومي والبيوت التي قصفتها صواريخ الطائرات، أصبحت أرائي بخصوص القضية الفلسطينية تميل إلى التطرف نوعًا ما. كان في رأيي أن الفلسطينيين من حقهم مقاومة المحتل بأي شكلٍ كان ومن أي مكانٍ كان. فبلادهم محتلة. وهم من يُقتلون كل يوم بدم بارد فلهم الحق كل الحق في مقاومة العدو الإسرائيلي.

كنت أرى طرف واحد في القضية هو من يجب أن يكون منتصرًا دائمًا دون النظر إلى أية عواقب.

إلى أن مررت بنقطة التحول الفكري حول هذا الموضوع. لم تكن نقطة التحول هذه مزيدًا من القراءة مثلا حول القضية الفلسطينية أو إنصات لآراء الخبراء السياسيين الأكثر خبرة ودراية بتلك الأمور في برامج التوك شو. لا. بل كانت مشاهدتي لفيلم سينمائي. فيلم "باب الشمس" للمخرج "يسري نصر الله" بجزئيه "الرحيل" و"العودة" كان نقطة التحول هذه.

رأيت الآخر فيه. رأيت كيف مزقت الحرب الأهلية لبنان وكيف كان "العقاب الجماعي" هو حل السحري الجبان لإسرئيل  لتضغط به على المقاومة الفلسطينية هناك. رأيت الآخر يُقتل في بلده دون جريرة اقترفها. ورأيت بيوتًا تهدم على رؤوس أصاحبها الآمنين. رأيت اجتياحًا إسرائيليًا آخر واحتلال جديد ودماء أخرى تُراق بلا ذنب.

أصبحت آرائي تميل إلى الاعتدال حول هذا الموضوع وهي باختصار: "إن كنت تريد مقاومة عدوك، أن تحرر أرضك، فكن مقاومًا ومحررًا وانت تقف عليها وليس على أراضي الغير".

أصبحت أكثر نضجًا في حكمي على الأمور حين نجحت في وضع الآخر نصب عيني أولا.

إلى أن جاء "امتحان" لهذا النضج على أرض الواقع.

زميل جديد لي في العمل عاش فترة من عمره في إسرائيل بحكم منصب والده والذي كان دبلوماسيًا في سفارتنا بتل أبيب ويحمل بعض الأفكار اعتبرها صهيونية ومن المفترض أن نعمل سويًا.. يا سلام!

اعترف أنى أخذت منه موقف منذ البداية. لم أكن حتى القي عليه السلام. بل وصل بي الأمر إني اعتبرت قبولي لـ"عزومته" على كوب من النيسكافيه ببوفيه الشركة تطبيعًا مع إسرائيل!

ويومها كان حديثي عن كوب النيسكافيه وهل قبولي لعزومته تلك خيانة للقضية الفلسطينية أم لا، أكثر من حديثي عن العمل ومشكلاته.

كان حديثي عن تلك الواقعة مثير للسخرية حقًا.
ورغم أن قوانين الشركة تمنع التحدث في السياسة أو الدين، إلا أن كثيرًا ما كنا نتشاجر بخصوص القضية الفلسطينية. كانت آراءه التي اعتبرها استفزازية وخصوصًا أنها تخرج من عربي مسلم، تتلخص في أن إسرائيل تعتبر من أكثر الدول ديمقراطية واحترامًا للحريات الشخصية وهذا ما كنت اعتبره "هراءً" ومحض كذب لأن لا معنى لديمقراطية لا تطبق إلا على فئة معينة من الشعب  واحترام الحريات وانت تحتل أراضي الغير شيء يدعو للسخرية. كنا نتجادل طويلا إلى أن نصل إلى نقطة النهاية بإثارة نقطة الخلاف الجوهرية حين اسأل عن من تُراق دمائهم في فلسطين فيجيب "الفلسطينيين هما اللي بيضربوا صورايخ" لأغلق بعدها باب المناقشة يعقبه توتر شديد في التعامل فيما بيننا.

لم يكن احمد متعصبًا لرأيه. أقصد لم يكن ذلك النوع الذي يعلو صوته أو يلوح بيده. بالعكس كان هادئًا ودائم الابتسام رغم إصراره على رأيه. والأكثر غرابة أنه لم يُقحم اختلافنا أو بمعنى اصح "خلافنا" في العمل ولو لمرة!. بل كان متعاون لأبعد درجة. "جدع" لأبعد درجة. وقف بجانبي في أكثر من مشكلة في العمل. تطوع بتقديم محاضرات في "التوعية السياسية" أتناء فترة الانتخابات الرئاسية ومجلس الشعب لزملائنا في الشركة بعد فترة الدوام وهذا بحكم تخرجه من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية. كنت دائمًا أقول له مازحةً: "خسارتك في إسرائيل"! فيضحك ولا يرد.
  
 
لم افهم تلك الشخصية يومًا. كيف يفكر بهذه الطريقة رغم شخصيته الودودة. قال شيطاني: "الإسرائيليين كلهم كده بيتمسكنوا" ولكن تمهلت للحظة وقلت: "بس أحمد مش إسرائيلي"!  


وقتها كنت غارقة في قراءة رواية "غرفة العناية المركزة" للأديب الدكتور عز الدين شكري وبهرتني كيفيه تقديمه للآخر. بين صفحات الرواية كان هناك حوارًا رائعًا على لسان شخصيتين من شخصيات الرواية.
والشخصيتين من المحاربين القدامى بحرب أكتوبر. الأول أصبح رجل يعمل في جهاز أمني حساس والثاني أختار أن يعمل بالسياحة وسيتقبل أفواجًا من إسرائيل على ذات الأرض التي حاربوا عليها ومن أجلها. بالطبع كنت ضد رجل السياحة ولكن كان منطقيًا في تحليله للوضع. هو أراد السلام ومن حقه أن يريد ما يشاء. فقد قالها صريحة. لقد حررت أرضي وانتهى الأمر. ولن أقضي طول حياتي أحارب أناس لا أعرفهم.

وقتها تذكرت زميلي أحمد ولأول مرة قررت أن أفكر بعقله هو وليس بمنطقي أنا. وضعت نفسي مكانه في كل التفاصيل. فرأيته شخصًا آخر غير تلك الصورة التي رسمتها مخيلتي العدائية نحوه.
 
هو شاب صغير السن. قضى سنوات من عمره بينهم. دراسته بالخارج فرضت عليه تلك العقلية الغربية التي تستبعد فكرة "القومية العربية" أو القوميات بشكل عام. فمن طبيعي أن لا يعاديهم طوال الوقت ولا يرى أي جانب آخر فيهم سوى أنهم "بني آدمين وخلاص". ومع الوقت بدأت أراه أكثر. أراه بوضوح أكثر. وفي كل مرة كنت أتلمس فيه هو الآخر نضج فكري جديد. وبدأ يحلل الأمور بشكل موضوعي أكثر من ذي قبل. وكأنه أخذ يخوض ذات اللعبة ويضع نفسه مكان الآخرين. مازلنا مختلفين. نعم. ولكن بدأ كل منا يرى بعين الآخر الجانب الخلافي من القضية. فوصلنا إلى نقطة التلاقي، وهي أن كل إنسان من حقه أن يعيش وأن لا تُراق دمائه غدرًا وأن لا تُكبل حريته قسرًا. وإن أردناها حربًا، فلتكن متكافئة الأطراف.
 
 



الأحد، 15 أبريل، 2012

وهلأ لوين؟ .. ثورة نساء



لم تخذلني نادين لبكي عندما راهنت على هذا الفيلم.


قلت "ستفعلها" .. وقد فعلت!


منذ الإعلان عن الفيلم وأنا متابعة لأخباره ..

مَن أبطاله .. أين سُيعرض .. ماذا كُتب عنه ..


فبعد مشاهدتي لفيلمها " سكر بنات" .. أصبحت المخرجة اللبنانية نادين لبكي بالنسبة لي، حالة فنية فريدة تستحق الدراسة.


مع المشهد الأول سيأخذك الفيلم إلى حكاية ترويها نادين لبكي بصوتها عن قرية أو "ضيعة" بعيدة .. معزولة ..

بينها وبين الحرب الأهلية هناك في المدينة جبال ووديان .. وحب فيما بينهم.


لم تكن الطائفية كلمة لها معنى بين رجالها ونسائها

قرية يعيش مسلميها ومسيحييها بالمعني الحرفي .. "تحت سقف واحد".

يضحكون سويًا ويتسامرون سويًا في مشاهد عفوية بديعة.. لا يخشى أحد من أحد .. ولا يحقد أحد على أحد


إلى أن حدث ذات مرة ووصل "موروكوز" - أحد شباب القرية - حاملا على عربته التي اعتاد الذهاب والإياب بها من وإلى المدينة لشراء متطلبات أهل ا
لقرية، جهاز راديو وتليفزيون من مخلفات الحرب .. وأتت أخبار الحرب.


"اشتباكات طائفية بين مسلمين ومسيحيين أدت إلى سقوط أربعة جرحى"


كان الخبر يصدر من الراديو الذي كان من نصيب مقهى الست آمال "نادين لبكي" التي أسرعت بإطفائه فور إذاعة هذا الخبر خوفًا من يسمعه أحد من رجال القرية الجالسين بالمقهى.


وبذلك الخبر بدأت ثورة النساء..


النساء كما خلقهن الله رغم ضعفهن وقلة حيلتهن لديهن من القوة والدهاء والحكمة ما يجعلهن أكثر نفوذًا وسطوة على الرجل ..ودون أن يدري.


بدأت الاجتماعات السرية لنساء القرية مسلمات ومسيحيات لمناقشة الوضع وكيف يتم إخفاء تلك الأخبار عن رجالها، فقد ذقن الأمرين إثر فقدان أحبائهن في حرب طائفية لا يردن تكرارها هنا.


كن كالأطفال في محاولاتهن المستميتة لإخفاء أخبار الحرب.


يحرقن الجرائد قبل وصولها.

يفتعلن مشاجرة أثناء نشرة الأخبار .. للتشويش على ما تقوله المذيعة من أخبار عن الحرب حتى لا يسمعها الرجال.

يذهبن سرًا في ظلام الليل كعصابة بالكشافات إلى مكان تواجد التليفزيون في محاولة لتعطيله وحينما يفشلن في معرفة أي"الكابلات" مسئول عن تشغيله، تقوم الست "عفاف" بانتزاع كل الكابلات مرة واحدة كطفل يريد تحطيم دميته.


ولكن الطائفية كبركان اللهب .. لا يمكن إخفائه ببضعة وريقات شجر ..


استيقظ أهل القرية ذات صباح ليفاجئوا بدخول أغنام وماعز مسجد القرية. فيصرخ "أبو أحمد": بيت الله يا كلاب!

وكان الصدام الأول.

أول شرخ في ذلك البنيان القوي الذي كان يُسمى "وحدتهم"

كان ذلك الصدام "صادم" أيضًا على مستوى الصورة ..

فقد أمسك "أبو أحمد" بعصا وليحطم بها بعد ذلك تمثال السيدة العذراء بالكنيسة المجاورة للمسجد وسط ذهول وصدمة كل من حوله مسلمين كانوا أو مسيحيين، لتجسد نادين لبكي وبحرفية شديدة في هذا المشهد الجريء مدى قبح ودناءة الغضب الطائفي كما هو ودون مجاملة لرقيب.


مشهد صدمني وآثار حفيظتي ولكنه حقيقي ولم أشعر أنه مفتعل أو مبالغ فيه.
فبيننا من الأغبياء ما لا يردعهم على فعل ذلك شيء.


وفي لقطة أقل ما يُقال عنها أنها آسرة، يأتين نساء مسلمات ليجمعوا حطام تمثال السيدة العذراء لإصلاحه ويشاركن نساء مسيحيات المسلمات في تنظيف المسجد.

لم يعد في المقدور إخفاء شيء .. فالنار قد اشتعلت وأصبح كلا الطرفين يحمل ضغينة للآخر.

يجلسن النساء ليفكرن ماذا يفعلن؟ وما الحيلة الجديدة لإلهاء رجالهن عن ذلك التعصب الأعمى؟

فيقررن في النهاية أن يحاربن الرجال بالنساء!


وهنا تبدأ الكوميديا


يتفقن نساء القرية مسلمات ومسيحيات على أن يُحضرن إلى القرية فرقة لراقصات روسيات كن قد قرأن إعلان لحفلة لهن من قبل. متناسيين بذلك حتى شعورهم الأنثوي الغريزي بالغيرة على رجالهن.

وبعد أن دبرن المال وبالاتفاق المسبق مع الفرقة، تأتي الفرقة إلى القرية متخفين تحت ستار أن الحافلة قد تعطلت أمام تلك القرية بالذات وعلى أهل القرية استضافتهم.


انبهر الرجال بالشقراوات.

تزاحموا أمام الحلاق.

تنافسوا على وسامتهم .. ونسوا ما كان يفرقهم.

كان الإلهاء سلاح النساء الوحيد. ولكنه يظل

الأضعف أمام غباء الرجل.


ذات يوم، سخر أحد الرجال المسيحيين من "ربيع" المسلم في مقهى "الست آمال" فما من "ربيع" إلا وسبه. فنشبت معركة بين المسلمين والمسيحيين داخل المقهى. فما من آمال "نادين لبكي" إلا وصرخت فيهم غضبًا، ويأسًا، وحزنًا على قصة الحب المستحيلة بينها وبين "ربيع" الذي أضاف بتعصبه هذا حاجزًا آخر غير الدين بين قلبه وقلبها في مشهد من أروع مشاهد الفيلم من حيث الصورة والأداء وتوظيف الموسيقى التصويرية.


في الموت حياة




لم يكن مثلهم. لم يشاركهم تلك الحماقات. كان ذلك الأمل الذي ضاع. والوجه الملائكي الذي غطاه الثرى.

نسيم. ذلك الاسم الجميل، والمعنى الأجمل.

ولكن هذه هي الحرب. لا تأخذ سوى الأغلى.

يصل موروكوز إلى القرية صامتاً. حاملا معه الموت على عربته.

فقد ضل الطريق في المدينة عند عودته وسلك شارعًا تصادف وجود اشتباكات بين مسلمين ومسيحيين. فكانت رصاصة النهاية من نصيب أخيه نسيم.


بكيت في هذا المشهد من هول أداء المبدعة "كلود موسوبا" التي قامت بدور الأم "الست تقلا" وهي تنتظر ردًا من ابنها القتيل. الذي لا يرد.


وتعجبت من تلك الصلابة التي تحلت بها تقلا الأم وكلود الممثلة حين قررت إخفاء الأمر عن أهل القرية وخصوصًا ابنها البكر عصام المتعصب بطبعه خوفًا من أن تشتعل نار فتنة جديدة.


فنراها تقوم بتغسيل نسيم سرًا. وإخفاء جثته في البئر سرًا. وتأمر ابنها موروكوز بمواصلة عمله بشكل طبيعي وابنتها بالكف عن البكاء وارتداء الملابس الملونة. وتتعمد نشر ملابس نسيم لتجف وليراها الناس. وتتفقد غرفته وتترك مصباح الغرفة مضاءً لتوحي للجيران بأنه سهران. وكأن شيئًا لم يكن.


ما هذا؟!

أهو الصبر؟ أم حكمة امرأة وقد فاقت كل حد؟


"ردي لي إياه!"


بين الإيمان والكفر لحظة.
لحظة سخط. لحظة يأس. لحظة خيبة أمل. هي لحظة غير مفهومة على الإطلاق. لأنها لحظة تختلط بها كل المشاعر الغضب.


كان موت نسيم بالنسبة لـ تقلا، تلك اللحظة.


ذهبت إلى الكنيسة كالمجنونة في مشهد صُنع بحرفية شديدة في حركة الكاميرا والموسيقى التصويرية. تدخل الكنيسة ثائرة وفي لقطة غير مُصدقة تقذف تمثال السيدة العذراء بالتراب أو شيء من هذا القبيل، وتصب كل غضبها على العدرا التي خذلتها ولم تحمي ابنها رغم صلواتها لها. وتصرخ تقلا في وجه تمثال السيدة العذراء: "ردي لي إياه .. ردي لي إياه ". كانت كلمات تقلا للسيدة العذراء رغم قسوتها، موجعة.

والسر في ذلك أن الإحساس صار أعمق لأنه أصبح خارج دائرة الدين فلم تكن كلمات تقلا مناجاة في صلاة للسيدة العذراء. بل كانت كلمات من أم لأم. فتتوعد تقلا بأنها لن تدخل الكنيسة ثانية وينتهي المشهد بتمثال السيدة العذراء وهي تبكي دمًا.


وهذا ما كانت تفعله بي المخرجة "نادين لبكي" طوال مدة مشاهدتي الفيلم. أبكي دمًا بعد الضحك من كل قلبي.


موروكوز الجريح في أخيه، اصبح متحفزًا


ذات نهار، يرى صديقه "حمودي" المسلم مرتديًا قبعة أخيه "نسيم" الذي قد أخذها منه من قبل على سبيل المزاح، فيُجن جنونه ويتشاجر معه ليستعيدها.


تذهب الست عفاف "أم حمودي" بابنها إلى بيت تقلا للاعتذار، مؤنبة إياه على ما فعله مع موروكوز ولإرجاع القبعة!


يعتذر حمودي للست تقلا على ما بدر منه، لكن أمه تصر على أن يدخلا البيت ليعتذر لنسيم بنفسه.


وهنا المأزق، ترفض تقلا بلطف دخولهما بحجة أن نسيم مكعب أي مصاب بالحصبة، لكن مع إصرار الأم ينجحا في الدخول.


يتكلم حمودي مع نسيم من خلف الباب حتى لا يُصاب بالعدوى!
نسيم غير الموجود من الأصل.


كان هذا أكثر مشاهد الفيلم عفوية وحميمية. شاب مسلم يعتذر لصديقه المسيحي القتيل من وراء الباب معتقدًا أنه يسمعه!

كلماته العفوية الطيبة كانت تزيد تقلا ألمًا رغم ابتسامتها الباكية.


وانكشف السر! عرفت الست عفاف أن نسيم قد أصيب من قبل بالحصبة وهو صغير وهذا يعني استحالة مرضه ثانية بذات المرض. ذهبت ومعها النساء لمعرفة الأمر. وعرفن الأمر.

وفي مشهد مُبكي، أراد عصام أن يقتل ثأرًا لأخيه. يقتل أي أحد ثأرًا لأخيه. كان يبحث عن بندقيته كالمجنون غير عابئ بتوسلات أمه الثكلى في ابنها والتي لا تريد أن يُقتل عصام هو الآخر لذات السبب الغبي.


كان معرفة عصام بأمر مقتل أخيه نذير خطر قادم لا محالة.


تجمعن النساء ثانيةً لتدبير حيلة جديدة. ولكن هذه المرة كانت الحيلة مجنونة لدرجة تستوجب أخذ إذن رجال الدين قبل تنفيذها. تشاور قس القرية وشيخها في أمر تلك الحيلة مترددين في بادئ الأمر، لكنهما أدركا بعد ذلك أن هؤلاء النساء يستطعن بتلك الحيلة وقف سيل دم قادم بعد مقتل نسيم.


كانت الحيلة هي وضع كمية من الحشيش مع بعض الحبوب المخدرة في مخبوزات سيقمن بإعدادها وتقديمها للرجال في جلسة صلح زائفة سيدعي كلا من قس القرية وشيخها بتنظيمها في مقهى الست آمال حتى يتمكن النساء من التخلص من جميع الأسلحة الموجودة بالقرية ودون أن يشعر بهن الرجال. ويجتمعن النساء سرًا مرة أخرى مسلمات ومسيحيات داخل مخبز القرية لتنفيذ المهمة في مشهد موسيقي جميل لا يخلو من الكوميديا وتوظيف جيد لأغنية "حشيشة قلبي".




ووقع الرجال في الفخ.


وصلوا جميعًا مسلمين ومسيحيين إلى المقهى منتظرين القس والشيخ. وشرعوا في تناول المخبوزات، ونسائهم يراقبن.


تخدر الجميع. وبدأت هستيريا الضحك، ومن ثم عرض الراقصات. فاستغلت النساء ذلك وخرجن ليتخلصن من الأسلحة.

ولكن لم تنته الحيلة بعد ..

يفيق الرجال من سكرتهم في الصباح على ما كانوا يظنوه مستحيلاً. على صفعة النساء الأخيرة.


يستيقظ مختار الضيعة ليجد زوجته "الست ايفون" ترتدي حجابًا وتصلي صلاة المسلمين، وفاطمة تخلع الحجاب وتقر لزوجها بأن كتابها المقدس صار الإنجيل وإن أراد قتل أحد منهم فليبدأ بها.

وتخبر تقلا ابنها عصام بأنها صارت مسلمة مثلهم، فمن عساه يريد أن يقتل؟!


مشهد التحول الديني الزائف، كان أروع مشاهد الفيلم، مشهد عجزت حتى عن وصفه. لم يكن كوميديًا رغم أني ضحكت، ولم يكن تراجيديًا رغم جديته.

ما أثق به أنه كان حقًا صفعة!



عليهم الآن أن يدفنوا نسيم.
وفي مشهد جنائزي، جاء مشهد النهاية الحزين.
أهل القرية مسلمين ومسيحيين يحملون نعش نسيم ليصلوا به إلى مفترق الطريق هنا مقابر للمسلمين وهناك مقابر للمسيحيين ليأتي السؤال الفيلم المحير"وهلأ لوين؟!"، كنهاية.


فيلم "وهلأ لوين؟!" فيلم صادق وحقيقي لأبعد درجة. فيلم يبتعد بك بعيدًا عن العظات المتكلفة ليدخل بك إلى داخل نفسك وأنت تضحك مرة وتبكي أخرى. وقبل الضحك والبكاء، كانت هناك ابتسامة سعادة لي حين رأيت في بداية الفيلم اسم مصر ضمن المشاركين في إنتاج عمل بهذا الرقي.